CLICK HERE FOR BLOGGER TEMPLATES AND MYSPACE LAYOUTS »

الأربعاء، 31 مارس، 2010

نتا و أنا و الزمان

السلام عليكم ازيكم يا مدونين ان شاء الله تكون بالف خير

احب اشارككم هذه المرة باول خاطرة لي بلهجتي اللهجة المغربية المرجوا ان تنال اعجابكم



نتا و أنا و الزمان

نعيشوا كما بغا الرحمان


را الراحة و السعادة في الايمان

نعيشوا حياتنا و انساو لي كان


تكون ف عيني أجمل انسان

الشهامة و الأمان و تغمرني بالحنان


راني نطيع و نخدم بكل الألوان

نكونو حب يشهد عليه الزمان


نعيشوا و نديرو العيال

نربوهم و نكبرهم ف الحلال


نعيشو حياتنا في سلام

نعيشوها كما شوفناها في الاحلام




استاذنكم في غيابي الاسبوع القادم وذلك سيكون بسبب سفري

الجمعة، 19 مارس، 2010

¡ نحبهم لكن!



قيل : ...و البعض نحبهم لكن الافضل أن لا نقترب منهم فهم في البعد أحلى و هو في البعد أغلى و هم في البعد أرقى


تأمل المقولة ثم حدد رايك فيها قبل ان تكمل قراءة الموضوع
.

.

.

اعتقد ان هذا الحب ـ وهناك من يعارض في تسميته حب ـ موجود في حياتنا و ان كنا غير منتبهين له وغير ملاحظين الفرق بينه و بين اي حب آخر
الا انه موجود

ممكن اعتباره حب من بعيد؟؟؟

ماذا يعني انك تحس بمشاعر حب جميلة بشوق و حنين الى من هو بعيد عنك و أول ما تجمعكم الظروف تحس بفتور في المشاعر

و الاحاسيس الجميلة التي كنت تحس بها في بعده اختفت


يعني ممكن تصدق مقولة كل ما زاد عن حده انقلب الى ضده في هذا الموضوع

و يا ترى هل هذا حب ام ماذا فان كان حب لماذا يفتر و يقل
و ان كان غير ذلك فماذا يكون ؟؟
بعضكم ممكن لن يفهم الموضوع لانه لم يحس به لكن ان لم تكون انت الطرف الاول فممكن تكون الطرف الثاني


حرت في تحديد نوع هذا الشعور فما رايكم فيه

السبت، 13 مارس، 2010

آه ما أقسى حياتي


في ليال حالكات أرسل الدمع شكاتي





و بدى الليل كئيبا أسرتني ذكرياتي







حسرة تكوي فؤادي عبرة تخنق ذاتي





و ظلام يحتويني آه ما أقسى حياتي







لم تعلمني الليالي لم أفكر في مماتي





كيف لو صرت ترابا كيف لو وارو رفاتي







عالمي أمسى غريبا قتلتني أمنياتي





كيف أصحوا من ضياعي هل ترى فجري سيأتي







أملي في الله ربي جئته أرجوا نجاتي





فاغفر اللهم ذنبي و ارضى عني في حياتي





video

الخميس، 4 مارس، 2010

مسرحية الحياة


بعد طول تفكير و تامل ايقنت ان ما الحياة الا مسرحية كل واحد له دور خاص به عليه ان يؤديه كما هو
و ليس لاحد الحق في اختيار دوره فيمثل كل واحد منا تشكيلة من المتناقضات و المتشابهات
عليه ان يلبس اقنعة مختلفة و يعيش بالوان متنوعة فلسنا ننافق و لكن يلقى علينا
و ما نحن بمخترعين و لكن نحتدي و الرواية موضوعة تامة من قدم الزمان و ما علينا الا ان نمثل رضينا ام ابينا.
حين استلمت دوري في اول يوم بالمسرحية لم اكن اعلم ما هي و ما روايتها و لان هذه المسرحية تختلف عن باقي المسرحيات
فلا يمكن لاحد الاطلاع عن دروه و لا يستطيع قراءة السيناريو الا بعد تمثيله
و بعد ان متلث صفحات عديدة من السيناريو
استوقفت لاراجع دوري علني افهم دوري في هذه المسرحية الغامضة
ولكن وقفتي لم تجديني في شيء غير اني علمت ان كل واحد يسعى لتمثيل دور البطولة و لو على حساب غيره
انتبهت على وجود اشخاص لا دور لهم ام انهم يابون تمثيل الادوار الملقات عليهم
علمت ...و علمت...
فتاكدت اني انا المغتربة في هذه المسرحية.